الاستدامة: البيئة

تقلل الكتلة الحيوية المتجددة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون

تأمين مصادر الطاقة المتجددة التي لا تنبعث منها ثاني أكسيد الكربون

إن حرق الوقود الأحفوري - النفط والفحم والغاز الطبيعي - لتوليد الكهرباء يؤدي إلى إطلاق ثاني أكسيد الكربون الموجود في الأرض في الغلاف الجوي. تساهم انبعاثات ثاني أكسيد الكربون هذه في ظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ. ونظرًا لأن الوقود الأحفوري استغرق ملايين السنين ليتشكل من المواد العضوية المتحللة، فلا يمكن استبداله أبدًا. ومن هنا تأتي الحاجة الملحة لمصادر الطاقة المتجددة التي لا تنبعث منها ثاني أكسيد الكربون مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية. لكن مصادر الطاقة هذه لها حدود: فالشمس لا تشرق دائمًا والرياح لا تهب دائمًا. وهنا يأتي دور الكتلة الحيوية.

ما هي الكتلة الحيوية؟

تتكون الكتلة الحيوية إلى حد كبير من النفايات الحرجية والزراعية: الأجزاء غير المستخدمة من الأشجار والمحاصيل المتبقية من إنتاج الخشب والورق والغذاء. عادةً ما تنتهي هذه النفايات في مدافن النفايات، مما يؤدي إلى انبعاث ثاني أكسيد الكربون ببطء أثناء تحللها. ولكن عند معالجتها إلى كريات أو ما شابه، يمكنها تغذية غلاية الكتلة الحيوية التي تنتج الحرارة وغلي الماء، أو حتى توليد الكهرباء باستخدام نظام التوليد المشترك للكتلة الحيوية. الكتلة الحيوية ليست مجرد مورد وفير، ولكنها أيضًا متجددة حيث يمكن إعادة زراعة الأشجار والمحاصيل. أثناء نموها، تمتص النباتات تقريبًا نفس الكمية من ثاني أكسيد الكربون التي تنبعث منها عند حرقها، مما يعني أنه يمكن النظر إلى الكتلة الحيوية على أنها مصدر وقود "محايد للكربون".

مبادرات مجموعة أجينوموتو لتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون

كجزء من التزامها بالمساعدة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (SDGs)، قدمت مجموعة أجينوموتو الكتلة الحيوية في عشرة من مرافق الإنتاج الخاصة بها حول العالم لتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ومكافحة تغير المناخ.

ففي أيوثايا بتايلاند، على سبيل المثال، قامت الشركة بإدخال نظام التوليد المشترك للكتلة الحيوية عبر الإنترنت في عام 2016، باستخدام قشور الأرز من مصادر محلية كوقود. وقد أدى النظام إلى انخفاض كبير في صافي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وشراء كميات أقل من الكهرباء من الشبكة، وعمليات مستقرة حتى أثناء انقطاع التيار الكهربائي. وهناك مبادرة مماثلة تستخدم غلايات الكتلة الحيوية في ثلاثة مصانع في ساو باولو بالبرازيل أدت إلى خفض صافي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى ما يقرب من الصفر خلال فترة عام واحد. توفر الغلايات 80% من احتياجات المصانع من الطاقة بتكلفة أقل من الوقود الأحفوري. وفي الوقت نفسه، في اليابان، تشتري مجموعة أجينوموتو كل طاقتها من شركة طاقة تولد الكهرباء باستخدام الكتلة الحيوية لقصب السكر التي يتم الحصول عليها من مصانع السكر في أوكيناوا.

بحلول عام 2030، يتمثل هدف مجموعة أجينوموتو في تلبية 50% من جميع احتياجاتها من الطاقة باستخدام مصادر الطاقة المتجددة، وتعد الكتلة الحيوية جزءًا مهمًا من هذا الحل. عندما يتعلق الأمر بالحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ومكافحة تغير المناخ، لا يمكننا أن نسمح لأي شيء بالهدر.

البيئة في AJI-NO-MOTO®

الدورات الحيوية لمجموعة Ajinomoto

يفترض الرسم البياني أن إنتاج المجموعة السنوي في جميع أنحاء العالم يبلغ حوالي 0.7 مليون طن من توابل أومامي AJI-NO-MOTO® باستخدام قصب السكر فقط. الأرقام الخاصة بزراعة قصب السكر وإنتاج السكر هي أرقام عالمية شائعة الاستخدام. الأرقام المتعلقة بالموارد المستخدمة لإنتاج AJI-NO-MOTO® تعتمد على الإحصائيات الفعلية من المجموعة.

لمزيد من التفاصيل

The Ajinomoto Group is contributing to the well-being of all human beings,
our society and our planet with "العلوم الأمينية".